جامعة طرابلس توقع أول اتفاقية لتعليم اللغة التركية وآدابها في لبنان

وقعت جامعة طرابلس اتفاقية تعاون علمي وثقافي مع مركز يونس إمرة للثقافة التركية وذلك يوم السبت 10 أيار 2014 بحضور رئيس مجلس أمناء جامعة طرابلس المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي والسفير التركي في لبنان الأستاذ أنان أوزلديز، والدكتور عبد الإله ميقاتي ممثلا دولة الرئيس نجيب ميقاتي، ومستشار الرئيس الحريري لشؤون الشمال الأستاذ عبد الغني كبارة، واﻷستاذ إيلي عبيد ممثلا معالي الأستاذ جان عبيد ، والأستاذ صلاح الحلبي ممثلاً معالي وزير العدل اللواء أشرف ريفي، والدكتور سعد الدين فاخوري ممثلاً سعادة النائب روبير فاضل، ورئيس اتحاد بلديات الفيحاء الدكتور نادر الغزال، والمحامي الأستاذ طلال طباع ممثلا رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية الدكتور محمد علي ضناوي، ورئيس جمعية الصداقة اللبنانية التركية الدكتور صفوان ضناوي، ومدير مركز يونس امرة للثقافة التركية اﻷستاذ جنكيز أورغلو، والخبيرة الدولية لدى المنظمة الدولية الفرانكفونية الأستاذة بشرى بغدادي عدرة، وآمر فصيلة أبي سمراء الملازم أول محمد اسبر، وأعضاء مجلس إدارة جمعية الإصلاح الإسلامية، وأعضاء المجلس العلمي وعمداء الكليات في جامعة طرابلس، وحشد من الشخصيات والفعاليات الأكاديمية والاجتماعية والأمنية والتربوية.

استهل الحفل بتلاوة من القرآن الكريم لشيخ قراء عكار الدكتور خالد بركات،
تلاها النشيدين اللبناني والتركي.
فكلمة ترحيبية من نائب رئيس جامعة طرابلس الأستاذ الدكتور رأفت الميقاتي.
ثم ألقى رئيس مجلس أمناء جامعة طرابلس المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي كلمة أكد فيها على عمق العلاقة التاريخية بين لبنان وتركيا، مشيداً بالدور التركي الحديث في تعاطيه مع قضايا العالمين العربي والإسلامي بكثيرٍ من الحكمة والإيجابية.
كما شدد على أهمية توقيع هذه الاتفاقيات، وهذا ما دفع جامعة طرابلس إلى توقيع عدد من اﻻتفاقيات مع كبرى الجامعات التركية.
وذكر ميقاتي بالآثار التركية في طرابلس التي بقيت شاهدةً على التعانق الحضاري بين لبنان وتركيا.


كما شكر جميع الذين ساهموا في نجاح توقيع هذه الاتفاقية " سعادة السفير التركي، مؤسسة يونس امرة للثقافة التركية، وجمعية الصداقة اللبنانية التركية".
ثم تحدث رئيس جمعية الصداقة اللبنانية التركية الدكتور صفوان ضناوي الذي نوه بأهمية هذه الاتفاقية لتدريس اللغة التركية في لبنان، واعتبارها قفزةً نوعية في التعليم الجامعي اللبناني، مشيداً بدور جامعة طرابلس بهذا الخصوص، داعياً الجامعات الأخرى إلى الاحتذاء بجامعة طرابلس.

 

بعد ذلك، عرض رئيس مركز يونس إمرة الأستاذ جنكيز خان لماهية الاتفاق الذي ينص على تعليم اللغة التركية وآدابها في جامعة طرابلس متحدثا عن تفاصيل الاتفاقية، وانعكاساتها الايجابية على طلبة العلم الجامعي، معتبراً أن جامعة طرابلس التي تعتبر أول جامعة في لبنان تعمل على افتتاح قسم لتدريس اللغة التركية وآدابها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، متوقعاً أن يكون هذا اليوم تاريخياً وشاهداً لجامعة طرابلس.
وأكد أن الحكومة التركية ستعطي منحاً للطلاب الخريجين من جامعة طرابلس في اللغة التركية وآدابها بحيث يتاح لهم متابعة دراساتهم العليا في مرحلتي الماجستير والدكتوراة في الجامعات التركية.
ثم تحدث السفير التركي في لبنان الأستاذ أنان اوزالديز الذي أعرب عن سروره بتوقيع هذه الاتفاقية التي تعزز أواصر التعاون العلمي والثقافي بين الجامعات اللبنانية والتركية، شاكراً لجامعة طربلس ولرئيس مجلس أمنائها المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي إتاحتهم الفرصة لتوقيع هذه الاتفاقية، ونوه بالجهود المبذولة ، متمنياً التوفيق لجامعة طرابلس ومؤسسة يونس امرة للثقافة التركية بما ينعكس إيجاباً على التعليم الجامعي في كلا البلدين.
وفي ختام الحفل، جرى توقيع الاتفاقية،


وقدم رئيس مجلس أمناء جامعة طرابلس المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي دروعاً تقديرية باسم جامعة طرابلس لكل من السفير التركي ورئيس مركز يونس إمرة ورئيس جمعية الصداقة اللبنانية التركية.


ثم لبى المدعوون دعوة جامعة طرابلس إلى وليمة الغداء.