ميقاتي: ندعو بابا الفاتيكان الى الدين الذي كان عليه المسيح وهو الاسلام وإلا فالمباهلة

 
أقام الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي محاضرة في مسجد عثمان ذي النورين رضي الله عنه في بيروت بعنوان عيسى بن مريم عليه السلام نبي الله في القرآن الكريم، حيث دعا فيها بابا الفاتيكان وجميع الكرادلة والبطاركة والمطارنة والأساقفة الى الدين الذي كان عليه المسيح وهو الاسلام والا فالمباهلة في الساحة التي يريدون بحضور الربانيين من أهل الاسلام وأبنائنا وأبنائهم ونسائنا ونسائهم وأنفسنا وأنفسهم فنجعل لعنة الله على الكاذبين أسوة بما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع وفد نصارى نجران.
 
وهذا أبرز ما جاء فيها

1-بمناسبة احتفال النصارى بولادة المسيح المخلص ندعو بابا الفاتيكان وجميع الكرادلة والبطاركة والمطارنة والاساقفة الى الدين الذي كان عليه المسيح وهو الاسلام والا فالمباهلة في الساحة التي يريدون بحضور الربانيين من أهل الاسلام وأبنائنا وأبنائهم ونسائنا ونسائهم وأنفسنا وأنفسهم فنجعل لعنة الله على الكاذبين أسوة بما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع وفد نصارى نجران

2- نبي الله اسحاق أمه سارة وكانت عجوزا عقيما.. ونبي الله يحي أمه عاقر وأبوه بلغ من الكبر عتيا ..فكلاهما أولى بالعبادة من عيسى وفق المقياس الفاسد للشرك ...وآدم وحواء أولى من الجميع أيضا!!

3- القرآن المعجز جزم بفشل عملية اغتيال عيسى بن مريم وجزم برفعه الى السماء ..وان من رفع جبل الطور فوق بني اسرائيل كأنه ظلة قادر على رفع عبد من عباده ..وهو اهون عليه

4- ان عقيدة عيسى هي: لا اله الا الله.. عيسى رسول الله.. وان عقيدة النصارى كما قال الامام الغزالي رحمه الله: ان الله قتل الله ارضاء لله..وقاتل نفسه جبان وقاتل غيره مجرم ..وحاشى لله ان يكون أحدهما

5- نريد للنصارى الخير بدعوتهم الى طريق النجاة..وحرصنا عليهم يدفعنا الى الأخذ بأيديهم الى شمس الاسلام قبل انقضاء أعمارهم في التثليث الباطل

6- هل من الدين في شيء أن يدخل الله النار من أقر له بالتوحيد الخالص..وأن يجعل الجنة لمن جعل الألوهية شركة

7- اننا ننتظر حقا وصدقا نزول عيسى بن مريم عليه السلام على المنارة البيضاء في دمشق حيث يسلم الناس على يديه بعد أن يشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله وأنه عبد لله ورسوله ..ويكسر الصليب بنفسه ويقتل الخنزير ويضع الجزية..

8- ان التعايش مع النصارى يقتضي تبليغهم الحق المبين بالحكمة ..وان جدال النصارى لا يحسنه كل أحد..و? تصح المجاملات في العقائد فهي ليست سلعة في سوق العلاقات العامة

9- ان بيان الحق في عبودية عيسى بن مريم لله تعالى وتبشيره بقدوم خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم هو من صميم واجبات المسلمين ..وليس اثارة للنعرات الطائفية..والا فان شركهم بالله أيضا وادعاءهم لله الوالدة والولد هو اثارة للنعرات أيضا خاصة بعد تكييف الله تعالى لفعلهم بأنه شتم له كما في الصحيح..تعالى عما يصفون

10- أثبتنا بفضل الله تعالى لونا جديدا من ا?عجاز القرآني يتمثل بايراد القرآن الكريم ثلاث حقائق في الرد على أهل التثليث وذلك على مدى الآيات والسور المتعلقة بعيسى بن مريم عليه السلام في القرآن الكريم وذلك في دراسة متخصصة غير مسبوقة أعددتها بفضل الله تعالى وعونه بعنوان "ثلاثيات التوحيد في الرد على أهل التثليث.."