أردوغان من جوّاله وثبا

 

قصيدة مهداة من الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي رئيس جامعة طرابلس – لبنان

إلى فخامة الرئيس التركي المؤمن الزعيم رجب طيب أردوغان حماه الله

بمناسبة انتصاره على الانقلاب العسكري الخبيث فجر يوم السبت 11 شوال 1437 هـ، الموافق 16 /07 /2016م.

يا " طيّّباً " قيل ليلاً إنه قُلِبا ....... وسدَّدُوا نحوَه من غيظهم شُهُبا

وقيل ما قيل في الشاشات من كذب ....... وفاضت الأرض بالتزوير قد سُكِبا

أهلُ النفاق تمنّوا كل كارثة ....... هذا تمنى اغتيالاً، ذاك لو صُلبا

وأعلن الذئب أن الطيبَ اقتُلِعَت ....... جذورُه ومضى يطوي المدى هربا

بيان زُورٍ تَلَوْهُ يدَّعي كذباً ....... أن " العدالة " فيهم حُكمها حُجِبا

سلاح برٍّ بغى في كل زاوية ....... سلاح بحر كذا للغدر قد صحبا

وقيل يا شعبُ لا تجوال فانكفئوا ....... وأعلن الذئبُ أن الخصمَ قد ضُربا

والمكرُ صاحَ لقد فُزْنا بليلتنا ....... وصار بعض وجوه العرب منطربا

ضاقَ الفضاء بأهل الحقّ وانصدعت ....... نفوسهمُ ساعةَ الخَطْبِ الذي حَزَبا

حتى أطلَّ رئيسُ الترك قاطبةً ....... في وجهه الحزمُ من جوَّاله وثبا

وقال يا شعبُ هذا الليل فجرُكمُ ....... فَلْتقلبوا ثعلبَ المكرِ الذي انقلبا

فأمطرَ الشعبُ بالتكبير غَدْرَتَهُم ....... وأشرقَ الزحفُ فيضًا فوقَ ما طُلبا

وقدّم الشُّم في الساحات مُهْجَتهم ....... حول المطار ... على الجسر الذي اغتصبا

على المآذن ذكرُ الله ثبّتهم ....... أضحى الحديدُ بلَحْم الشعب مُختضبا

يا صيحَة الحق قد أَهْوَت مدافعهم ....... كأنما الشعبُ بالأهوال قد لَعبا

قد حاصرَ الشعبُ بالإيمان مكرَهم ....... واقتادَ ضباطَ سوءٍ دنَّسوا الرتبا

إن النجومَ على الأكتاف قد جُعلت ....... لنصرة الحق لا للحكم مُسْتَلَبا

وأَرْجَفَت دول التحريض قاطبةً ....... لا نبضَ .. والضغطُ في شريانهم ذهبا

بالأمس شَنُّوا على الإرهاب حملتهم ....... واليومَ أخْطَبُهُم لم يعرف الخطبا

ماذا يقولون والأشرافُ قد نحروا ....... شر انقلاب بجُنْح الليل قد غربا

شمسُ العواصم بالإيمان قد فُتحت ....... وأَشْرَقَتْ بدمٍ للحق قد وجبا

يا أيّها المؤمن التركي يا علماً ....... أُثْبُت فأنت بإذن الله من غَلَبا

أُثْبُت فإن طغاة الأرض قد فَجَرُوا ....... فلن يُضيروا بما في اللوح قد كُتبا

اليومَ أدركتُ ما قد قيل من زمنٍ ....... إنْ عِشْت في "رجبٍ" تُبْصِرْ به عجبا

 

روابط خارجية  :

فايسبوك

turk press

akademikperspektif.com

youtube

القصيدة باللغة التركية