حفل التعارف السنوي في جامعة طرابلس

أقامت جامعة طرابلس حفل التعارف السنوي السادس والثلاثين للعام الجامعي : (1438-1439)هـ الموافق (2017/2018)م،  بحضور رئيس مجلس الأمناء المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي ، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي ، وعمداء الكليات ، ومنسقي التخصصات ، وأساتذة الجامعة ، إضافة إلى الطلاب والطالبات.

 

افتتح الحفل بتلاوة من القرآن الكريم للطالب الأندونيسي (فطرة أليف تاما) ، فنشيد الجامعة ، وعرض فيلم وثائقي عن حصاد الجامعة عن العام (2016/2017).

وبعد كلمة ترحيبية من عريف الحفل أمين سر الجامعة الأستاذ محمد حندوش ، ألقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي كلمةً تحدث فيها عن رؤية الجامعة والمنهجية التي تسير وفقها ضمن المعايير الأكاديمية والمنظور الحضاري الاسلامي الهادف إلى بناء الإنسان والارتقاء بالمجتمع ، داعياً الطلاب والطالبات إلى بذل الجهود في عصر ٍ لا يعترف بغير الابداع والإتقان ، مؤكداً على متابعة المسيرة الجامعية وفقاً لمتطلبات الجودة والتطوير والتي تتماشى مع الأنظمة والقوانين المرعية الإجراء .

 

مؤكداً على المجتمع من خلال برامج التدريس التي تم افتتاحها في علوم الأسرة وتخصصات كلية التربية .

خاتماً بضرورة المحافظة على الجو الجامعي الرصين والمتميز  لجامعة طرابلس في كل الكليات والتخصصات ، متمنياً التوفيق للطلاب والطالبات .

ثم ألقى الطالب الكازاخستاني (جنبولاط ) كلمة الطلاب والطالبات ، شاكراً لإدارة الجامعة اهتمامها وعنايتها بالطلاب ، مثّمناً الدور الريادي الذي تقدمه الجامعة من أجل صناعة كوادر تربوية وإدارية ودعوية على مستوى العصر ، متحدثاً عن تجربته وتجربة زملائه في رحلة طلب العلم ، لا سيّما الوافدين إلى الجامعة من الجنسيات المختلفة .

بعدها تحدث سماحة رئيس مجلس الأمناء المحامي الشيخ محمد رشيد الميقاتي ، مستعرضاً للمرحلة التأسيسية للجامعة ، ومعدّداً الأهداف النبيلة التي أنشئت لأجلها منذ 36 عاماً ، في زمن كانت الفتن تتخبط بلبنان ، وتنذر بكثير من الويلات وأهمها تحصين المجتمع من آفات الجهل والتطرف والفرقة والتمزق والضياع ، وذلك وفق المنهج الرباني المتمثل بقوله تعالى : " وما كان المؤمنون لينفروا كافة  فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون"  .

ودعا الطلاب والطالبات إلى التخلق بالأخلاق الحميدة والتأسي بالمنهج النبوي الشريف في مسيرتهم العلمية والدعوية، وختم مهنئاً الطلاب والطالبات المتفوقين في مختلف الكليات والتخصصات.

وفي الختام جرى توزيع الجوائز على الطلاب والطالبات المتفوقين في امتحانات العام الجامعي : ( 2016/2017)م وسط جوّ  أخوي جميل .

 

 

كما تخلل الحفل وصلة إنشادية للدكتور وليد أبو حيط عن المولد النبوي الشريف.

                                                                       القسم الإعلامي