أخبار الجامعة

رئيس جامعة طربلس محاضرا في صيدا

19 January 2019

رئيس جامعة طربلس محاضرا في صيدا : الأمن الأُسَري يستمد قوته من التزام خارطة الطريق الربانية لا من أهواء المواثيق الدولية

بدعوة من مجمع الامام علي بن أبي طالب رضي الله عنه في صيدا حاضر رئيس جامعة طرابلس الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي مساء السبت بموضوع "كيف تحمي أسرتك قبل فوات الأوان" وذلك بحضور شخصيات جامعية وعلمائية وتربوية واجتماعية وفِي مقدمتهم سماحة مفتي صور الشيخ مدرار حبال ورئيس جمعية جامع الامام علي بن أبي طالب الأستاذ حسن أبو زيد ورئيس مجلس أمناء مؤسسات الهيئة الاسلامية للرعاية الأستاذ هاني أبو زينب والمدير التنفيذي لجمعية الرعاية الأستاذ محمد زهرة ومدير ثانوية الإيمان الأستاذ كامل كزبر ونائب رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان الشيخ خالد العارفي ورئيس مكتب صيدا في الهيئة الشيخ علي السبع أعين و الدكتور صالح معتوق الأستاذ في جامعة بيروت الاسلامية ونخبة من أئمة صيدا ودعاتها ٠

ودعا ميقاتي إلى ضرورة تصحيح المفاهيم الناظمة للحياة الزوجية من خلال تأطيره ستين مفهوما ضامنا لحياة أسرية سعيدة في السراء والضراء والشدة والرخاء بما يضمن التزام حدود الله تعالى التي تكفل السعادة رغم العواصف التي قد تهب عليها.وعرض ميقاتي لنماذج عديدة من محاولات تنفير المسلمين من شرائع الاسلام الحنيف والنيل منها من خلال حرب المصطلح وبث المغالطات وتشويه المفردات القرآنية ذات الصِّلة بالحقوق والواجبات الزوجية .وأكد ميقاتي أن القيم الحضارية الاسلامية التي تبنى عليها البيوت السعيدة تتعرض اليوم إلى محاولات اجتياح إعلامي وتربوي وتشريعي وقضائي برعاية وتمويل من الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة وكثير من الهيئات التي تعمل باسم المجتمع المدني
والتي لا تنفك عن فرض أجندتها المليئة بلبس الحق بالباطل على مجتمعاتنا وبرلماناتنا .ودعا ميقاتي اللجان النيابية الناظرة بمشاريع القوانين واقتراحات القوانين المتعلقة بالأحوال الشخصية إلى احترام الأنظمة الأسرية للمسلمين والمسيحيين بدلا من إقرار ما ترفضه الشرائع السماوية كإلغاء تجريم زنى المتزوجين في مقابل تجريم ما يسمى بالاغتصاب الزوجي تحت مسمى العنف في استيفاء الحقوق الزوجية منبها إلى جذور هذه الممارسات التي توجد في مجتمعات الإدمان على الكحول والفجور والمخدرات لا في الأسر التي تتخذ الوحي منهاجا.وتوجه ميقاتي إلى مدينة صيدا قائلا : لست فقط عاصمة الجنوب بل أنت حبيبة القلوب يا رمز الجهاد والرباط والشهادة في وجه المحتل الاسرائيلي وكما وقفت في وجه الاجتياح العسكري فأهلك الأبطال مدعوون للوقوف في وجه الاجتياح التشريعي للأسرة في لبنانوفِي الختام جرى تقديم درع تكريمي باسم المجمع لرئيس جامعة طرابلس الذي شكر الجهة الداعية على إنجازاتها الثقافية والعمرانية