أخبار الجامعة

رئيس جامعة طرابلس محاضرا في البقاع وملتقيا قادة روحيين : لن نسمح لأحد أن تمتد يده لتخريب تشريعاتنا الأسرية كائنا ما كان موقعه فإن دين الله يعلو ولا يعلى عليه

18 February 2019

رئيس جامعة طرابلس محاضرا في البقاع وملتقيا قادة روحيين : لن نسمح لأحد أن تمتد يده لتخريب تشريعاتنا الأسرية كائنا ما كان موقعه فإن دين الله يعلو ولا يعلى عليه

بدعوة من سماحة مفتي زحلة والبقاع سماحة الشيخ خليل الميس حاضر الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي رئيس جامعة طرابلس بموضوع" العدوان التشريعي على أحوالنا الشخصية في لبنان" في أزهر البقاع صباح اليوم الأحد وذلك بحضور المفتي الميس ومفتي بعلبك الشيخ خالد الصلح وقاضي البقاع الشيخ طالب جمعة ورئيس دائرة أوقاف البقاع الشيخمحمد عبد الرحمن وحشد من الأساتذة الجامعيين والدعاة ومدرسي الفتوى والتربويين والمخاتير والطلاب الجامعيين والثانويين

استهلت المحاضرة العلمية بتلاوة من القرآن الكريم لشيخ قراء البقاع الدكتور علي غزاوي
ثم كانت كلمة ترحيبية لرئيس دائرة الأوقاف الاسلامية في البقاع عرض فيها لأهمية وضع حد للتفريط في حقوق الله والتباري في ذلك من قبل بعض المسؤولين في لبنان موجها تحية الشكر والتقدير والعرفان لجامعة طرابلس ومؤسسها سماحة الشيخ محمد رشيد الميقاتي وفريق عمله الذين يحملون بكل مسؤولية راية الحفاظ على الدين والأسرة في
لبنان
ثم كانت كلمة رئيس جامعة طرابلس التي عرض فيها للأسس الفكرية الخطيرة المتحكمة في تشريع المواثيق الدولية في الأمم المتحدةوعرض ميقاتي لخطط التدمير الممنهج لكيان الأسرة وتغيير هياكلها وتخريب الأدوار فيها وبث المغالطات وتشويه المصطلحات واستيراد تشريعات هجينة تحلل الحرام وتحرم الحلالثم تناول ميقاتي معارضة هذه التشريعات للأديان و العقول و الفطر السليمة مبينا تناقضها وتهافتها ومؤكدا عدم دستوريتها منبها إلى خضوع المعاهدات الدولية للدستور لا العكس وإلى أن التشريع في المجال الأُسَري ليس مكانه مجلس النوابوحذر ميقاتي من خطورة إعادة طرح موضوع قرار الزواج اللاديني في لبنان والذي سبق لرئيسي الوزراء الشهيدين رشيد كرامي ورفيق الحريري رحمهما الله رفض إقراره كونه مشروع فتنة، والفتنة نائمة لعن الله من أيقظهاكما توجه ميقاتي إلى سماحة المفتي العلامة الشيخ خليل الميس بما يمثل من رمزية علمية وروحية في لبنان ودعاه إلى أن يكون له الموقف التاريخي للوقوف في وجه هذا الإفساد التشريعي ورموزه وكل من يغطي ذلك كائنا من كان.وختم ميقاتي بعرض أهم توصيات المؤتمر الإسلامي السادس للشريعة والقانون الذي نظمته جامعة طرابلس منذ أسبوعين بالتعاون مع دار الفتوى والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى والمحاكم السنية و الجعفرية في لبنان مؤكدا على أن هذا المؤتمر أسس لإجماع إسلامي في لبنان تمهيدا لموقف وطني جامع وموحد بين القيادات الاسلامية والمسيحية في وجه الفوضى الجنسية في لبنان والعدوان السافر على أنظمة الأحوال الشخصية تحت ستار عناوين خداعة .ثم لبى ميقاتي دعوة الغداء في دارة رجل الأعمال علي الجاروش بحضور المفتي خليل الميس و مطران زحلة للروم الكاثوليك عصام يوحنا درويش ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب وحشد من القضاة والعلماء وفاعليات البقاع.